المملكة العربية السعودية… ارض الفرص

المملكة العربية السعودية .. لماذا؟

تعدّ المملكة العربية السعودية واحدة من أكبر 25 اقتصادًا في العالم، وأكبر اقتصاد حر في منطقة الشرق الأوسط. وتمثل أيضًا ما يقرب 25٪ من إجمالي الناتج المحلي العربي، كما أنها واحدة من أسرع الدول نمواً في العالم، حيث من المتوقع أن يصل متوسط دخل الفرد إلى 33,500 دولار بحلول العام 2020. ويتيح موقعها المتميز سهولة الوصول إلى الأسواق في أوروبا وآسيا وأفريقيا. إن السوق المحلية الضخمة تنمو بنسبة 3.5٪ سنوياً، مدفوعة بالمستهلكين الشباب الذين يتمتعون بقوة شرائية قوية.

إن المملكة العربية السعودية هي أكبر سوق لتكنولوجيا المعلومات في المنطقة، وأدت الاستثمارات العامة الضخمة الأخيرة في البنية التحتية والصحة والتعليم، إلى خلق الحاجة لوجود تكنولوجيا متقدمة تضم مختلف قطاعات تكنولوجيا المعلومات. وهناك طلب كبير لم تتم تلبيته حتى الآن على خدمات الويب والهاتف المحمول. ويوفر افتتاح العديد من المدن الصناعية والمدن الاقتصادية أسواقًا فريدة من نوعها مع ظهور ملايين المستخدمين.

بصفتها الخطة الرسمية لتغيير الحياة والاقتصاد في المملكة، تركز "رؤية 2030" بشكل كبير على استخدام التكنولوجيا لخلق فرص العمل، وتعزيز القيمة الاقتصادية والتنمية عبر كافة القطاعات. وتعتبر إنترنت الأشياء واحدة من هذه النقنيات الرئيسية، كما يشهد هذا القطاع نمواً متسارعاً في الوقت الراهن.

دعا صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان إلى جعل "المملكة العربية السعودية منصةً تقنية" للشرق الأوسط. ويمثل المعرض والمؤتمر السعودي لإنترنت الأشياء دفعةً بسيطةً في اتجاه تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030.